البرامج المتقدمة

هنا يمكنك العثور علي برامجنا المتقدمة للغة العربية.

تعلم مهارات جديدة ، وتابع اهتماماتك السابقة و طور مسيرتك المهنية مع برامجنا.

ملاحظة هامة: الدورات ستكون في:

للاشتراك والتسجيل في أي برنامج نرجو التواصل مع إدارة المعهد..

برنامج الكتابة الإبداعية

– هل تريد أن تمتلك مهارات الكتابة الإبداعية؟

– هل تريد أن تكتشتف موهبتك في الكتابة الإبداعية؟

– هل تريد أن تصبح شاعرًا؟ أو قاصًّا وروائيًا؟ أو كاتبًا مسرحيًا ودراميًا؟ أو كاتبًا صحافيًا؟

لدينا أساتذة وكتّاب وخبراء متخصّصون في الكتابة الإبداعية يمكنهم تحقيق ذلك لك.

شرح مختصر عن الدورة:

يتناول هذا البرنامج النّوعي المراحل المختلفة التي يمرّ بها الطالب أو الباحث أو كل من لديه رغبة في ممارسة الكتابة الإبداعية العربية في شتى صورها، سواء في كتابة الشعر أو القصة والرواية أو الدراما والمسرح أو المقالة والخاطرة. ولذا، يهدف البرنامج إلى مساعدة الباحث والمبدع العربي على مواجهة مشكلات الكتابة الإبداعية وكيفية التغلّب عليها، عبر مراحلها المختلفة (التخطيط، الممارسة الفعلية، التنقيح والتجويد)، فضلًا عن مهارات أخرى يغطّيها البرنامج.

الدورة الأولى (فن الشعر):

تتضمن التعرّف على مهارات كتابة الشعر العربي، وإمداد الطالب بمهارات صناعة أوزان الشعر العربي وتذوّق إيقاعاته المحتلفة، عبر قراءة وتحليل نماذج متنوعة من عيون الشعر العربي القديم والوسيط والحديث، سواء في شكل القصيدة العمودية أو قصيدة التفعيلة أو قصيدة النثر.

الدورة الثانية (فن القصة والرواية):

تتضمن مهارات كتابة القصة والرواية العربية وتذوّقهما، عبر قراءات قصصية وروائية متنوعة في عيون القصة العربية والعالمية، مرورا بمهارات بناء المنظور القصصي وبناء الزمن والشخصية، فضلا عن مهارات أخرى تتعلق بكتابة النص القصصي.

الدورة الثالثة (فن الدراما والمسرح):

تتضمن مهارات كتابة الدراما والمسرح العربي وتذوّقهما، عبر قراءات مسرحية ودرامية عربية متنوعة في عيون المسرح العالمي والمسرح العربي، مرورا بمهارات  بناء الفضاء المسرحي والحبكة المسرحية، فضلا عن مهارات أخرى تتعلق ببناء المشهد المسرحي والزمن والشخصية.

برنامج اللغة العربية لأغراض أكاديمية

– هل تريد أن تمتلك مهارات الكتابة الإبداعية؟

– هل تريد أن تكتشتف موهبتك في الكتابة الإبداعية؟

– هل تريد أن تصبح شاعرًا؟ أو قاصًّا وروائيًا؟ أو كاتبًا مسرحيًا ودراميًا؟ أو كاتبًا صحافيًا؟

لدينا أساتذة وكتّاب وخبراء متخصّصون في الكتابة الإبداعية يمكنهم تحقيق ذلك لك.

شرح مختصر عن البرنامج:

يتناول هذا البرنامج النّوعي المراحل المختلفة التي يمرّ بها الباحث الأكاديمي الذي يكتب بحثه باللغة العربية خصوصًا في مجال الدراسات العربية (علوم اللغة والأدب والنقد والدراسات الثقافية والإنسانية). ولذا، يهدف البرنامج إلى مساعدة الباحث العربي على مواجهة مشكلات الكتابة الأكاديمية وكيفية التغلّب عليها، عبر مراحل الكتابة المختلفة (التخطيط، جمع المادة العلمية، المسوّدات، المراجعة والتنقيح)، فضلًا عن مهارات أخرى يغطّيها البرنامج مثل مهارات المحرّر اللغوي، وضبط المصطلح العلمي، وضوابط التوثيق العلمي ونسبة الاقتباس.

الدورة الأولى:

تتضمن التعرف على مشكلات الكتابة الأكاديمية العربية، ومعالجة الأخطاء الشائعة التي يسقط فيها الباحثون، وكيفية تجاوزها منذ البداية.

الدورة الثانية:

تتضمن مهارات التلخيص والشرح والتعليق وتوجيه الأفكار وصياغة عناوين البحث الكبرى والصغرى، وطرق صنع الهوامش والإحالات واختيار المصادر والمراجع الموثوقة باحترافية ممنهجة.

الدورة الثالثة:

تتضمن مهارات بناء الجمل والفقرات ودعم الأفكار والآراء بالشواهد والتمثيلات، ومهارات التحرير اللغوي والضبط الاصطلاحي، ومعالجة نسب الاقتباس وتوثيق الأفكار، وأخيرا البدء في وضع خطة بحث أكاديمي.

برنامج اللغة العربية للدبلوماسيين

– هل تريد أن تمتلك مهارات التحدّث بالعربية في قضايا دبلوماسية؟

– هل تريد أن تتمكّن من ممارسة المفردات والاصطلاحات التي يتداولها الدبلوماسيون في الخطاب الإعلامي الراهن؟

– هل تريد أن تتعرف على أساليب الخطاب الإعلامي الدبلوماسي المتداول في سلطنة عمان؟

لدينا أساتذة وخبراء متخصّصون يمكنهم تحقيق ذلك لك.

شرح مختصر عن البرنامج:

يتناول هذا البرنامج النّوعي القضايا الرئيسة في مجال اللغة العربية للدبلوماسيين من غير الناطقين بها أو المشتغلين بالإعلام من المراسلين الأجانب. ويتضمّن البرنامج عددًا من القضايا، مثل: خطاب القيم المشتركة بين الثقافات في مواجهة صدام الحضارات، أثر الخطاب السياسي العُماني المتوازن في تقريب الشعوب، خطاب السلام العالمي هدف إستراتيجي للمجتمع الدولي، ضرورة الاعتراف بالآخر وقبوله والتعاون معه، أثر خطاب التسامح في نزع الصراعات بين الأعراق، أثر تبادل الصناعة والتجارة في نهضة المجتمعات الحديثة، تأثير الخطاب الإعلامي العُماني المعتدل في نشر مفاهيم السلام والعدل العالمي، وسطية المجتمع العماني في نبذ الصراعات الإقليمية وتقريب وجهات النظر.

إن غاية هذا البرنامج بالأساس هي توجيه المعرفة اللغوية والاصطلاحية للمتدرّب نحو احتراف ممارسة اللغة العربية الدبلوماسية المتداولة في الخطاب الإعلامي العربي.

برنامج النقد الأدبي

هل تريد أن تمتلك مهارات البحث العليا في النقد الأدبي وتحليل النصوص المتنوّعة؟

هل تريد أن تصبح ناقدًا أكاديميًا متخصّصًا؟ أم ناقدًا ثقافيًّا؟ أم ناقدًا حُرًّا؟

هل تريد أن تعرف مستقبل النظرية الأدبية والنقدية في العالم العربي وأوربا؟

لدينا أساتذة وخبراء ونقّاد متخصّصون في النقد الأدبي والنظرية النقدية يمكنهم تحقيق ذلك لك.

الفئات المستهدفة:

يستهدف هذا البرنامج الباحثين العرب والأجانب من طلاب الجامعات والدراسات العليا والصحافيين والكُتّاب والأدباء وكل من لديه رغبة في امتلاك أدوات النقد الأدبي العليا في سلسلة من الدورات التدريبية المتراكمة حتى بلوغ مرحلة النضج المعرفي في التكوين النقدي الرصين، سواء كان المتدرّب يسعى لأن يصبح ناقدًا أكاديميًا متخصّصًا أو ناقدًا ثقافيًا أو ناقدًا حرًا.

شرح مختصر عن البرنامج:

يتناول هذا البرنامج النّوعي القضايا الرئيسة في مجال النقد الأدبي (مثل: الحدود بين نظرية الأدب ونظرية النقد، المناهج النصّية والمناهج السياقية، الشكلانية والأسلوبية، مناهج السرديّات، السيموطيقا والبنيوية، ما بعد البنيوية وما بعد الحداثة، مبادئ التحليل النفسي، الجندر ودراسات النسوية، الماركسية والتاريخانية، ما بعد الكولونيالية، النقد البيئي، النقد الثقافي،.. إلخ)، سواء من الناحية النظرية أو من الناحية التطبيقية القائمة على ممارسة النظرية بوصفها إستراتيجيات معرفية لقراءة النصوص الأدبية المختلفة. لذا، يهدف البرنامج بالأساس إلى توجيه المعرفة النقدية للطالب أو الباحث أو المتدرّب نحو احتراف قراءة النصوص والخطابات الأدبية والفنية وفق تصوّرات منهجية رصينة تخدم مختلف التوجّهات الأكاديمية والبحثية والثقافية الراهنة. إن غاية هذا البرنامج مساعدة الباحث العربي على تطوير أدواته المعرفية والمنهجية في مجال الدراسات الأدبية والنقدية.

الدورة الأولى:

تتضمن التعرّف على الحدود الفارقة بين نظرية الأدب ونظرية النقد، المناهج النصّية والمناهج السياقية، ثم دراسة بعض المناهج المخصوصة كالشكلانية الروسية والأسلوبيّات، بحيث تجمع بين المداخل النظرية والممارسات التطبيقية المتنوعة.

الدورة الثانية:

تتضمن علم السرد (السرديّات)، بدءًا من المصطلحات الرئيسة، مرورًا بالنظريات والمناهج المتداولة في أدبيات التحليل السردي البنيوي والسيميولوجي، ثم انعطافًا نحو “السرديّات الثقافية”. وتجمع الدورة بين المداخل النظرية والممارسات التطبيقية المتعددة.

الدورة الثالثة:

تتضمن المقاربات السيميولوجية والبنيوية وما بعد البنيوية، سواء في مرجعيّاتها الفلسفية أو في تطبيقاتها العربية والغربية، في موازنة محسوبة بين المداخل النظرية والممارسات التطبيقية.

الدورة الرابعة:

تتضمن التعرف الدقيق على ما أطروحات بعد الحداثة، سواء بمعناها الفني المعماري أو بدلالاتها الثقافية النصوصية. كما تتناول مرجعيات التحليل النفسي الفرويدي وما بعد الفرويدي، في محاولة للجمع بين المداخل النظرية والممارسات التطبيقية من ناحية، والمقاربات النفسية الفرويدية وما بعد الفرويدية من ناحية أخرى.

الدورة الخامسة:

تعكف على دراسة “المنظورات النسوية” في الثقافة الغربية، سواء بهدف مساءلتها وتحليل سياقات إنتاجها ومستويات استقبالها، أو بهدف مساءلة النسوية العربية، ومدى حضورها أو غيابها في الأدب العربي قديمه وحديثه. من جهة أخرى تتعرض الدورة للفلسفة الماركسية باعتبارها رؤية للعالم ونقدًا للنصوص والخطابات.

الدورة السادسة:

تتناول “التاريخانية الجديدة” وإنجازها في تقديم قراءات جديدة لموضعة التاريخ والمجتمع في الجسد الثقافي للنصوص والخطابات. كما تتناول “ما بعد الكولونيالية” من خلال أبعاد النظرية والخطاب والممارسة. وأخيرًا، تتناول الدورة  إنجاز المنظور ما بعد الكولونيالي في إنتاج قراءات مغايرة للخطاب الروائي العربي.

الدورة السابعة:

تتناول “النقد البيئي”، سواء من حيث المفهوم أو المظاهر والأدوات التحليلية. ثم تتعرض لعلاقة النقد البيئي بالنقد العربي المشتغل على مفهوم الطبيعة والجغرافيا في النصوص. وأخيرًا، تتناول الدورة خطابات الـ”ما بعد” (ما بعد الحداثة، ما بعد البنيوية، ما بعد الكولونيالية،..) من منظور ثقافي يبحث عن التشابهات والاختلافات، النظرية والممارسات.

الدورة الثامنة:

تستقلّ بدراسة “النقد الثقافي”، سواء في مرجعياته النظرية أو في خطاباته النقدية أو في ممارساته النصوصية المتنوّعة. ثم تتناول التحولات المفصلية في تاريخ النقد العالمي من “الثيمة” إلى البنية” ثم “النسق”، في محاولة طموح للتنبّؤ بمستقبل النقد الأدبي والنظرية في القرن الواحد والعشرين.

برنامج تنمية مهارات معلّمي اللغة العربية للناطقين بغيرها

– هل ترغب في أن تكون معلّما للغة العربية للناطقين بغيرها؟

– هل تريد أن تمتلك مهارات تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها؟

– هل تريد أن تتعرّف على أهم البرامج العلمية المتداولة في طرق تدريس العربية كلغة ثانية؟

– هل تريد أن تتعرف على كيفية استخدام الكمبيوتر والوسائط المعرفية الجديدة لمواجهة التحديات التي تعترض سبل معلّمي العربية للناطقين بغيرها؟

لدينا أساتذة وخبراء متخصّصون يمكنهم تحقيق ذلك لك.

شرح مختصر عن البرنامج:

يتناول هذا البرنامج معالجة طرق تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها. وهو مسار تعليمي قائم على نظام الكفاية، بحيث تغطّي دراسته المجالات المعرفية التالية: اللغويات، اكتساب اللغة الثانية، طرق تدريس اللغات الأجنبية. وبناءً على ذلك، فقد تمّ بناء وتنظيم هذا البرنامج لتعزيز مهارات تعليم العربية للناطقين بغيرها، بحيث يصبح المُعلّم قادرًا على القيام بمهامّه التدريسية بكفاءة ومهنية ملموسة. بالإضافة إلى ذلك، يهتمّ البرنامج الحالي بفحص عدد من القضايا العلمية المتعلّقة بدور اللغة العربية في المجتمع العُماني المعاصر، مثل أساليب التدريس الحديثة المتداولة في تعليم اللغة العربية للأطفال، وسبل تجديد نظام الكتابة بالعربية، ودراسة حركات الإصلاح أو التجديد في علم النحو العربي، ودراسة مشكلة صعوبات التعلّمdiglossia  التي يواجهها طلاب اللغة العربية من غير الناطقين بها.

إن غاية هذا البرنامج الأكاديمي والمهني الطموح هي إكساب المتدرّبين الملتحقين به طرقًا منهجية جديدة لمواجهة هذه المشكلات بمناهج علمية وخبرات معرفية وطرق تدريس متطوّرة ومبتكرة.

الدورة الأولى:

تتضمن التعرّف على تاريخ اللغة العربية ولهجاتها، والتعرف على بعض مبادئ وطرق تدريس اللغات الاجنبية. وتجمع الدورة بين المداخل النظرية والممارسات التطبيقية المتنوعة.

الدورة الثانية:

تتضمن طرق تدريس اللغة الأجنبية، والمناهج المتداولة في مجال اكتساب اللغة الثانية وكيفية ممارستها داخل صف تعليمي. وتجمع الدورة بين المداخل النظرية والممارسات التطبيقية المتعددة.

الدورة الثالثة:

تتضمن بعض طرق تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها، جنبا إلى جنب دراسة موضوعات مختارة في اللسانيّات التطبيقية، في موازنة محسوبة بين المداخل النظرية والممارسات التطبيقية.

الدورة الرابعة:

تتضمن التعرف على بعض الموضوعات المختارة في اللسانيّات التطبيقية ومبادئ التحليل اللغوي؛ وذلك في محاولة للجمع بين المداخل النظرية والممارسات التطبيقية.

الدورة الخامسة:

تتناول مناهج البحث المستخدمة في مجال اللسانيّات التطبيقية، وبعض مبادئ علم اللغة الاجتماعي. وتجمع الدورة بين المداخل النظرية والممارسات التطبيقية المتعددة.

الدورة السادسة:

تتناول أسس ومناهج علم اللغة الاجتماعي من خلال مقاربات نظرية وممارسات تطبيقية داخل صفوف تعلّمية، بحيث تجمع الدورة بين النظرية والتطبيق.

الدورة السابعة:

تتناول الصوتيات العربية، وبرامج تعلّم اللغة بمساعدة الكمبيوتر، من خلال ممارسة تطبيقية داخل صفوف تعلّمية تجمع بين النظرية والتطبيق.

الدورة الثامنة:

تستقلّ بدراسة التداوليات اللغوية وتحليل الخطاب لمعلّمي اللغة؛ من خلال سيمنار حول “التحديات التي تواجه مُدرّسي اللغة العربية كلغة أجنبية”. وأخيرا تغذية راجعة عن أهداف البرنامج ومخرجاته وتطبيقاته الصفّية المتنوّعة.

برنامج تحقيق المخطوطات

– هل ترغب في أن تكون معلّما للغة العربية للناطقين بغيرها؟

– هل تريد أن تمتلك مهارات تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها؟

– هل تريد أن تتعرّف على أهم البرامج العلمية المتداولة في طرق تدريس العربية كلغة ثانية؟

– هل تريد أن تتعرف على كيفية استخدام الكمبيوتر والوسائط المعرفية الجديدة لمواجهة التحديات التي تعترض سبل معلّمي العربية للناطقين بغيرها؟

لدينا أساتذة وخبراء متخصّصون يمكنهم تحقيق ذلك لك.

الفئات المستهدفة:

يستهدف هذا البرنامج الباحثين والمثقفين العرب والأجانب من طلاب الجامعات والدراسات العليا والصحافيين والكُتّاب والأدباء وعموم المثقّفين ومُحِبّي التراث العربي وكل من لديه رغبة في امتلاك أدوات تحقيق المخطوطات والوثائق العربية، سواء كان المتدرّب يسعى لأن يصبح أكاديميًا متخصّصًا أو محقِّقًا محترفًا أو متمرّسًا في قراءة المخطوطات والوثائق العربية.

شرح مختصر عن البرنامج:

يتناول هذا البرنامج النّوعي القضايا الرئيسة في مجال “تحقيق النصوص والوثائق” (مثل: تاريخ علم تحقيق النصوص عند العرب والمستشرقين، جهود العرب القدامى في التحقيق، نماذج من جهود العرب في التحقيق، نماذج من جهود المستشرقين في التحقيق، مناهج التحقيق عند المُحدَثين، كيفية تحقيق النص، وسائل تحقيق النص، إعداد النص المحقَّق للنشر، مُكمّلات التحقيق والنشر، تدريبات عملية على مخطوطات عربية وعُمانية). يتناول البرنامج علم تحقيق المخطوطات سواء من الناحية النظرية أو من الناحية التطبيقية القائمة على تمرّس قراءة المخطوط والتدريب العملي على تحقيقه ونشره وفق تصورات منهجية وعلمية رصينة تخدم مختلف التوجّهات البحثية. إن غاية هذا البرنامج هي تطوير أدوات الباحثين العرب وغير العرب المعرفية والمهارية في مجال تحقيق المخطوطات والوثائق العربية. ويتكون البرنامج من ثماني دورات؛ هي:

الدورة الأولى:

تتناول تاريخ تاريخ علم تحقيق النصوص عند العرب والمستشرقين، وقوفًا على أهم أسس التحقيق: (كالسماع، القراءة، الإجازة ، المناولة، الكتابة، الوِجادة ، ..).

الدورة الثانية:

تتضمن الوقوف على جهود العرب القدامى في التحقيق: (كالمقابلة بين النسخ، إصلاح الخطأ، علاج السقط والزيادة، علاج التشابه ببين الحروف، صنع الحواشي، علامات الترقيم والرموز والاختصارات، ..).

الدورة الثالثة:

تتضمن تحليلًا ضافيًا نماذج متعدّدة من جهود العرب في التحقيق كالبكري والبغدادي، وغيرهما من أعلام التحقيق، فضلًا عن تحليل جهود بعض المستشرقين مثل كارل بروكلمان ونينو، .. وغيرهما.

الدورة الرابعة:

تتناول مقارنة مستفيضة بين مناهج التحقيق لدى القدماء والمحدثين من جهة، وبين العرب والمستشرقين من جهة أخرى، حتى يبدأ المتدرّب في تكوين منهجه الخاص في علم التحقيق ووضع ملامحه الهيكلية.

الدورة الخامسة:

تعكف على دراسة إستراتيجيات تحقيق النصوص، مثل جمع النسخ، توثيق العناوين ونسبتها إلى مؤلّفيها، التمرّس بقراءة الخطوط المختلفة، معرفة مصطلحات القدماء، المِران على أساليب المؤلّفين القدامى، الشكّ في النصوص، مراجعة مصادر المؤلف في ضوء مجمل أعماله.

الدورة السادسة:

تتناول جملة من المهارات العليا التي ينبغي على محقّق النصوص امتلاك ناصيتها، مثل مراجعة النقول والحواشي والشروح، تخريج النصوص، المقابلة بين النسخ، إصلاح التحريف، ضبط الزيادة والنقص، الضبط بالشكل، ذكر مصادر التخريج،.. إلخ.

الدورة السابعة:

تستقل بتناول ما يعرف بمكمّلات التحقيق والنشر، مثل المقدمات والفهارس، وكيفية إعداد المحقّق مهاريًا وعمليًا في هذه الجوانب.

الدورة الثامنة:

تعكف على ممارسة المتدرّب العملية لكل المهارات والخبرات التي مرّ بها في الدورات السابقة، بدءًا من  كيفية اختيار مخطوط عربي ووضع خطة أو منهج مناسب لتحقيقه، ومتابعة جميع جوانب التحقيق وفق الإستراتيجيات التي سبق تعلّمها تفصيلًا، وأخيرًا مناقشة أسباب اختيار المخطوط والمنهج المقترح لتحقيقه والصعوبات التي واجهها المتدرّب، وكيفية تذليلها حتى بلوغ مرحلة النشر.

× How can I help you?